الصحة
Trending

ألم أسفل البطن وأسفل الظهر للحامل

ألم أسفل البطن

يعتبر ألم أسفل البطن عرضًا ملازمًا للأم الحامل في الثلثين الأول والثاني من فترة الحمل؛ ويأتي ذلك إثر حدوث تغيرات في طبيعة الجسم كازدياد حجم الرحم، وتمدد الأربطة والعضلات الداعمة للرحم؛ فيسهم في حدوث ألم ومغص في البطن، ويزداد الأمر سوءًا كلما غيرّت الأم الوضعية التي عليها، والسعال والعطاس، ومن الممكن أت تصاب المرأة بألم أسفل البطن نتيجة التعرض لجراحة سابقة في البطن، أو وجود الندبات والالتصاقات في جدار البطن، وما زال الأمر كذلك فيكون لا داعي للقلق، أما في حال رافق ذلك الأعراض التالية:

  • تشنجات وتقلصات وألم عند التبول.
  • ألم أسفل الظهر.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تمزق الأغشية وبالتالي تسرب المياه.
  • خروج السائل من المهبل.
  • ازدياد كمية الإفرازات المهبلية وتغير لونها وكثافتها.

أسباب ألم أسفل البطن

قد تختلف تلك الأسباب التي تقف خلف ألم أسفل البطن وأسفل الظهر للحامل عن أسباب ألم اسفل البطن لوحده، فمن أهم أسباب المشكلة الأخيرة:

  • توسع الرحم وتشنجه، ويرافق ذلك ألمًا حادًا؛ فتعلم الأم بأن الرحم يتسع كنوع من التهيؤ للولادة.
  • الإمساك خلال الحمل، من المتعارف عليه أن المرأة الحامل تعاني من الإمساك ومشاكل في التبرز، فتعاني من ألم في أسفل البطن نتيجة المجهود الذي تبذله في دفع البراز خارج الجسم.
  • اضطراب الجهاز الهضمي والانتفاخ، وذلك إثر ازدياد كميات هرمون البروجسترون في الجسم، ولتفادي ذلك ينصح بالإكثار من شرب الماء والسوائل والألياف.
  • ألم البطن المستدير، غالبًا ما يحدث ذلك في الثلث الثاني من فترة الحمل، ويحدث ذلك نتيجة نمو الرحم وازدياد حجمه، ويتمركز الألم في جوانب البطن.
  • انقباضات براكستون هيكس، وينعكس أثرها على شد في عضلة المعدة.

مخاطر ألم أسفل البطن وأسفل الظهر للحامل:

تكمن الخطورة في المعاناة من ألم أسفل البطن وأسفل الظهر للحامل فيما يلي:

الإجهاض:

عند الشعور بوجود ألم في أسفل البطن وألم في أسفل الظهر للحامل، فإن ذلك ينبيء باحتمالية الإجهاض خلال أول 20 أسبوع من الحمل، وعند استعداد الرحم لإجهاض الجنين فإن الأم تصاب بآلام شديدة في أسفل البطن وأسفل الظهر، ويرافق ذلك نزيفًا مهبليًا، كما تشعر بوجود ضغط شديد في منطقة الحوض.

حدوث الحمل خارج الرحم:

قد يكون ألم أسفل البطن وأسفل الظهر للحامل نتيجة حدوث الحمل خارج الرحم، أي تكون البويضة الملقحة مقيمة خارج الرحم داخل واحدة من قنوات فالوب، ومن أعراض الحمل خارج الرحم:

  • شحوب البشرة، اقرأ أيضًا: تمتعي ببشرة متألقة أثناء فترة الحمل
  • نزيف متقطع وأحيانًا مستمر.
  • ألم شديد في أسفل البطن والحوض والظهر والمهبل.

الولادة المبكرة

تعاني المرأة الحامل من ألم أسفل البطن وأسفل الظهر نتيجة احتمالية حدوث ولادة مبكرة، ففي حال شعور الأم الحامل بحدوث تمدد في عنق الرحم قبل مضي 37 أسبوع على الحمل؛ ينصح بالذهاب إلى الطبيب فورًا ومراجعته، ومن أبرز الأعراض التي قد تسبق الولادة المبكرة:

  • ألم أسفل البطن وأسفل الظهر.
  • الضغط في الحوض.
  • تقلصات متتالية في البطن خلال الساعة الواحدة.
  • خروج إفرازات مهبلية.
  • نزيف مهبلي.

الانفصال المبكر للمشيمة

من أكثر الأخطار التي تهدد حياة الأم والجنين هي انفصال المشيمة المبكر، وتظهر على الأم الحامل الأعراض التالية في حال حدوث ذلك:

  • الغثيان.
  • التقلصات المتتالية.
  • فقدان الشهية.
  • ألم في أسفل البطن وأسفل الظهر.
  • النزيف المهبلي.
  • آلام شديدة في الرحم والحوض.

تسمم الحمل

قد نسمع كثيرًا عن حدوث حالات تسمم الحمل بين صفوف النساء، إلا أننا نجهل السبب والأعراض غالبًا، فيحدث تسمم الحمل إثر حدوث تغيرات على الأوعية الدموية؛ ويترك أثرًا سلبيًا خطيرًا على الكلى والدماغ والمشيمة والكبد، أما فيما يتعلق بالأعراض المرافقة له:

  • ارتفاع مستويات ضغط الدم.
  • تورم المنطقة المحيطة بالعينين.
  • الصداع الشديد.
  • تورم الأطراف والوجه.
  • تشوش الرؤية واضطرابها.
  • ألم شديد في البطن.
  • تجمع السوائل واحتباسها في الجسم.
  • ازدياد الوزن بشكل ملحوظ.

التهابات المسالك البولية

تعتبر المرأة الحامل أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية، كما يمكن أن يمتد الالتهاب إلى الكلى، ويرافق مثل هذه الالتهابات الأعراض التالية:

  • ألم في أسفل البطن وأسفل الظهر، وغالبًا ما يحدث نتيجة التهاب البنكرياس والكبد والزائدة الدودية.
  • حرقة البول وكثرة التبول.
  • ألم في الحوض.
  • البول الدموي.

معلومات عامة حول ألم أسفل البطن

يؤكد الأطباء بأن الشعور بوجود ألم أسفل البطن للمرأة الحامل في الأشهر الأولى يعتبر طبيعيًا نسبيًا، ولا يستدعي ضرورةً لوجود عامل خطورة خلف ذلك، حيث يكون رحم الأم في هذه المرحلة يتسع ويتمدد تدريجيًا ليتسع للجنين وفقًا لحجمه، كما ينجم ذلك أيضًا نتيجة التغيرات التي تطرأ على جسم الأم بشكل عام، وشهرًا تلو الآخر سيبدأ الحمل بالثقل أكثر، وتزداد المتاعب والآلام في رحلة الحمل الطويلة، إلا أن نهاية المشقة خروج فلذة الكبد إلى الحياة وملامسة أطرافه الناعمة والصغيرة ستسهم في نسيان كافة الآلام والإنزعاجات التي مرّت عليكِ.

Tags
Show More

صبحي عزت

صبحي صاحِب موقع توب ، أردني الجنسية مبرمج ومطور وردبريس ، لدي خبرة بالسيو و تحسين محركات البحث ، التدوين حياتي منذ 10 سنوات .

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *